شبح واتسون ينظر إليك! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 1:25 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


شبح واتسون ينظر إليك!

نشر فى : السبت 23 أكتوبر 2021 - 7:45 م | آخر تحديث : السبت 23 أكتوبر 2021 - 7:45 م

** قبل مائة عام توفى واحد من عظماء كرة القدم فى التاريخ. وهو تحديدا أحد لاعبين من أصحاب البشرة السمراء صنعا اللعبة التى نعرفها الآن. الأول هو بيليه، والثانى هو أندرو واتسون الذى شارك فى فوز منتخب أسكتلندا على إنجلترا 6/1 عام 1881. كما شارك فى فوز ثان للفريق الاسكتلندى على إنجلترا وكان 5/1. ويوصف واتسون بأنه أول لاعب دولى أسمر فى التاريخ.
** يقول تقرير نشرته بى. بى. سى: توفى أندرو واتسون عام 1921 عن عمر يناهز 64 عاما. وكانت مشاركته فى فوز اسكتلندا على إنجلترا سببا مباشرا فى تغيير الإنجليز لطرق لعبهم. كما يقال إن واتسون وراء تغيير مفاهيم أساسية فى اللعبة. كان وراء تحديث كرة القدم بالقضاء على «لعبة المراوغة الفردية» التى تميزت بوجود لاعب واحد يركض بالكرة عند قدميه محاطا بثمانية مهاجمين، والتى كانت مفضلة عند الإنجليز. فكان واتسون مبدعا فى إدخال «التمرير والجرى» وهى خطوة مبكرة فى تطور كرة القدم نحو ما نعترف به اليوم.
** يقول جيد أوبراين، مؤسس المتحف الاسكتلندى لكرة القدم: «كان بيليه لاعب كرة قدم عبقرى، لكن هناك الآلاف من لاعبى كرة القدم العباقرة الذين يموتون بمجرد تقاعدهم. ويمكنك أن تنظر إلى كرة قدم التى تمارس فى أى مكان فى العالم من قبل أى شخص من أى جنس أو عرق أو ثقافة، وسوف ينظر إليك شبح أندرو واتسون، لأنهم هؤلاء جميعا يلعبون لعبته».
** على مدى ثلاثة عقود جرى البحث عن السيرة الذاتية لواتسون الذى ينحدر من وُلد فى جيانا، ونشأ ليصبح رجلا إنجليزيا واشتهر بأنه أحد رموز كرة القدم الاسكتلندية الأولى. وُلد واتسون عام 1856، فى جورج تاون، ديميرارا، وهو موقع تجارى استعمارى أنشأه الهولنديون، واستولى عليه الفرنسيون، ثم احتلها البريطانيون، واستوردوا العبيد من إفريقيا للعمل فى مزارعها. وجيانا تحدها سورينام وفنزويلا والبرازيل فى أمريكا الجنوبية.
** فى يونيو عام 1902 أشارت صحيفة بريطانية أن والدة واتسون، هى آنا روز، امرأة سمراء البشرة ولدت فى العبودية، وتم تحريرها عندما كانت فتاة صغيرة مع والدتها مينكى بينما كان والده، بيتر ميلر واتسون، محاميا أبيض اسكتلنديا ثريا، واعتنى بتصدير السكر والبن. وكانت عائلة واتسون فى القرن التاسع عشر تتوسع أيضا فى تطوير الأعمال المصرفية والسكك الحديدية، حيث جمعت ثروة ضخمة. وفى سن الحادية والعشرين، حصل على ميراث قدره 6000 جنيه إسترلينى، تركت له بعد وفاة والده. وهو مبلغ يعادل 700000 جنيه إسترلينى اليوم. واستثمر بعض الأموال فى ناديه لكرة القدم، باركجروف، وكذلك فى تجارة الجملة فى المستودعات، وفيما بعد انتقل إلى كوينز بارك، حيث فاز بثلاثة كئوس اسكتلندية، وقالت عنه مجلة الرياضة الاسكتلندية فى عام 1885: «واتسون من مشاهير الرياضة المعاصرين».
** يقول ريتشارد ماكبريتى، أمين المتحف الاسكتلندى لكرة القدم:
لقد قرأت المئات من المقالات. إنها المرجع الوحيد الذى رأيته على الإطلاق وتناول بشرته السمراء، ولقد جعله هذا بطلا فى كرة القدم، ليس فقط بسبب براعته فى اللعب ولكن كرجل صاحب بشرة سمراء يلعب فيما كان فى الأساس لعبة بيضاء فى ذلك الوقت. لقد كان رائدا».

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.