النفسية.. مع د. محمد طه | عمرى ما هسامحهم - محمد طه - بوابة الشروق
الأربعاء 2 ديسمبر 2020 1:59 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

النفسية.. مع د. محمد طه | عمرى ما هسامحهم

نشر فى : السبت 31 أكتوبر 2020 - 8:45 م | آخر تحديث : السبت 31 أكتوبر 2020 - 8:45 م

فى هذا الباب الأسبوعى الذى يظهر كل يوم احد، يتواصل د. محمد طه أستاذ م. الطب النفسى، معكم، للإجابة على أسئلتكم واستفساراتكم فى كل ما يخص أحوال النفس، والطب النفسى، والعلاقات الإنسانية.

راسلونا على: http://m.me/mohamedtaha.net

●● كل الرسائل تخضع للسرية والخصوصية التامة، والإجابات عليها تكون بطلب المُرسل وبدون ذكر أية معلومات شخصية.

السلام عليكم..
أنا عندى 24 سنة.
من أسبوعين كنت فى البيت، سمعت صوت بنت جارتنا بتصرخ جامد، خرجت من البلكونة شوفت ناس فى الشارع قدام بيت الجيران، وعرفت منهم انهم بيعملوا عملية الختان من غير بنج لبنت عندها 10 سنين، والناس بتبارك لهم على المصيبة دى!
بالمناسبة أهلها تعليم عالى بس مش عندهم ضمير.. أنا قلبى وجعنى وصوت صراخ البنت مش بيروح عن بالى، تقريبا مش بنام، ولما بافتكر روحى بتتسحب منى وبيغمى عليا كتير.
زمان كنت زى البنت دى، بس اتعاملت بإنسانية شوية وروحت المستشفى، وعمرى مانسيت اليوم ده.. وزعلانة من أهلى وهم عارفين كده، ودايما بيعتذرولى بس عمرى ما هسامحهم.
أرجوك يا دكتور فى ناس بتستغل إن بناتهم فى إجازة ويعملوا كده.. قوللهم أى حاجة أو يا ريت يكون فيه عقوبة بجد لأى حد مفيش فى قلبه رحمة وبيهون عليه يعمل فى بنته كده.


ــ أختى العزيزة..
مش عارف أقولك إيه.. أنا قدام هذا النوع من الرسائل باحس بالألم الشديد.. والعجز التام..
أولا.. اللى بتوصفيه ممكن يكون بعض أعراض (اضطراب ما بعد الصدمة)، وهو اضطراب نفسى بيحصل بعد التعرض لصدمة نفسية شديدة، وبيحتاج تدخل علاجى نفسى.
ثانيا.. عاوز أقولك وأقول لكل الأهالى والآباء والأمهات الآتى:
ــ ختان الإناث حرام شرعا (دار الإفتاء المصرية)
ــ ختان الإناث جريمة يعاقب عليها القانون.
ــ ختان الإناث جريمة طبية، ليس لها ما يبررها علميا (الا فى استثناءات مرضية نادرة للغاية).
ده الشرع والقانون والطب، أما عن الطب النفسى:
ــ ختان الأنثى اعتداء صارخ على جسدها، اللى هو ملكها وحدها فقط.
ــ البنت فى موقف الختان بتحس بالظبط انها بتغتصب، جسمها بيغتصب، حقوقها بتغتصب، نفسها بتغتصب، وهى متكتفة أو متخدرة، فى موقف عجز تام وضعف مطلق، مش عارفة تدافع فيه عن نفسها.
ــ أكتر حاجة بتخلى البنت تدفن أنوثتها، وتتخلى عنها، وتقرر تعيش ذكورة أو أنوثة مزيفة، هو تعرضها للختان.
ــ الختان يحرم الأنثى من متعة جسدية منحها لها خالقها، وهى من حقها، ومش من حق حد يحرمها منها.
ــ الختان مش هايخلى البنت مؤدبة، ولا هايخليها محترمة، ولا ليه دعوة بأخلاقها.. هو بس هايخليها (مُعاقة جنسيا) ومشوهة نفسيا.
ــ اللى عنده مشكلة إن واحدة تحس بجسمها، واللى خايف إن واحدة تستمتع فى العلاقة الجنسية، واللى مهووس وحاسس بالتهديد من إن واحدة تملك جسدها، يروح يتعالج، بدل ما يمارس مرضه وهوسه وأذاه ومخاوفه المرضية على خلق الله.
عاوز أخيرا أكرر بعض كلماتك.. وأطلب من كل أب وأم إنهم يقرأوها تانى:
«عمرى مانسيت اليوم ده»..
«زعلانة من أهلى وهم عارفين كده»..
«دايما بيعتذرولى بس عمرى ما هسامحهم»..
مين يقدر يقف قدام ربنا وبنته جواها كل ده تجاهه؟
مين؟
ربنا ينور بصيرتنا جميعا..

محمد طه أستاذ مساعد الطب النفسي بكلية طب المنيا
التعليقات