سحر البردقوش - داليا شمس - بوابة الشروق
السبت 7 ديسمبر 2019 11:13 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

سحر البردقوش

نشر فى : السبت 30 مارس 2019 - 10:25 م | آخر تحديث : السبت 30 مارس 2019 - 10:25 م

العيادة توجد على بعد خطوات من "الصيدلية" التي تبيع الأعشاب ومستخلصات النباتات الطبية، بالمهندسين، إذ تقعان في الشوارع الجانبية المتفرعة من شارع محي الدين أبو العز، والطلب كبير على كلتاهما. العيادة تشبه المستوصفات الملحقة بالمساجد، أسفل إحدى البنايات المكونة من عدة طوابق. وفي المدخل وقف العديد من الزبائن- المرضى الذين أتوا من كل حدب وصوب، تداعبهم أحلام الشفاء وتخفيف الآلام. سمعة المعالج سبقته إليهم، من خلال بعض أجهزة الإعلام والشهادات الحية للمجربين، لذا فقد حرصوا على حجز دورهم، ووصل الكثيرون إلى العيادة، قبيل آذان الفجر، وهم لا يزالون في انتظار موعدهم رغم اقتراب الساعة من التاسعة مساءً. النظام يبدو صارما ومعقدا، إذ يغلق باب الحجز في الثامنة صباحا، ومن أراد أن يعرض على أحد الأطباء عليه أن يتحرك باكرا ويبادر بأخذ موعد، ثم يعود في حوالي الرابعة والنصف مساءً، عندما تبدأ المقابلات مع الدكتور المعالج عبر سكايب، لأن هذا الأخير يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي هو يعتمد على الفحص الذي يقوم به أحد الأطباء المساعدين، ويحدد العقاقير الطبيعية المناسبة وجرعتها وفقا لتشخيصهم، خلال الاتصال، وذلك في مقابل كشف تقدر قيمته بمائتي جنيه. بعدها طبعا يتم صرف اللازم من الصيدلية المجاورة أو مركز الأعشاب والنباتات الطبية الذي يملكه المعالج نفسه منذ عام 2007، وهو في الأساس صيدلي تخرج من جامعة المنصورة وحصل على دبلومة وماجستير في مجال النباتات الطبية.
***
وللمعالج، المشهور بين مريديه، قصة لطيفة يذكرها على صفحاته على الإنترنت، مبينا أن صلته بعالم الأعشاب والنباتات بدأت وهو في الثانية عشر من عمره، من خلال ملازمته لجده الذي كان يداوي مرضى بلدته في الدلتا، لاطلاعه على العديد من المخطوطات التاريخية مثل "سنن أبي داود"، المعروفة بتذكرة داوود الأنطاكي. بعدها تبحر الصيدلي الشاب في الممارسات الطبية التقليدية المستلهمة من الحضارات القديمة كالهند والصين، ودرس- على حد قوله- العلاج بمنتجات النحل المنتشر في كوريا واليابان.
بزغ نجم الصيدلي- المعالج بالنباتات- بعد عام 2010، بسبب الدعاية التي قدمتها له فضائيات مصرية، بعضها معروف وبعضها أقل شهرة وبعضها أغلق، استضافته في برامجها، فصار مثلا ضيفا ثابتا مع إحدى المغنيات السابقات التي تحولت إلى الحجاب وعالم التليفزيون، تحديدا على قناة بدأت نشاطها سنة 2016. يظهر اسمه على الشاشة ويعرف بصفته عضو المجلس الأمريكي للعلاج بالنباتات الطبية وعضو الجمعية الأمريكية للعلاج بمنتجات النحل، وأحيانا يذكر أيضا أنه مستشار علمي لشركات هندية وصينية. ويتحدث بشكل دوري عن موضوعات عدة، منها فوائد الكركمين وتنعيم الشعر والتخلص من الخشونة والسمنة وآلام المفاصل والأمراض المزمنة والمناعية والعلل المختلفة، فيما عدا العيون والأسنان، فهي خارج نطاق تخصصه، كما أفاد موظفو الاستقبال في العيادة، الذين توجسوا من تبادلي الكلام مع المرضى للاستفسار، دون الرجوع إليهم. وهو رد الفعل الذي وجدته مبالغا فيه وجعلني أبحث عن تفاصيل تخص الدكتور، خاصة وأنني أهتم بما يسمى "الطب المكمل أو المتمم" وأؤمن بدوره ولا أنكره، لكنني مقتنعة تماما بضرورة تقنين ممارسته وتنظيم مزاولته في إطار قوانين محددة وتحت رقابة وزارة الصحة، بعيدا عن الدعايات الزائفة والتلاعب بالناس والتفاخر بنسب المتابعة والمشاهدة على الوسائط الإلكترونية أو الشاشات.
***
المدهش أنني اكتشفت أن بعض الصحف التي استعانت بالدكتور الصيدلي كمصدر موثوق به وخبير يجرون معه اللقاءات حول مافيا الأعشاب وفوضى "الطب البديل" كانت نفسها من نشرت خبر تورطه في قضية ضبط مصنع غير مرخص لغش الأدوية بمدينة المنزلة، دقهلية، تشارك فيه مع ابن عضو مجلس نواب، عام 2016. وقبلها بسنتين، أي عام 2014، نشرت صحف أخرى خبرا عن مداهمة مفتشي وزارة الصحة المركز الخاص به، والذي كان يقع في مقر آخر بالمهندسين، وحولته للنائب العام لقيامه بإبداء مشورة طبية وعلاج مرضى وإدارة مركز لبيع الأعشاب والنباتات الطبية، دون الحصول على تراخيص من وزارة الصحة.
أخبار تنشر ثم تختفي بعد قليل، ومراكز وعيادات تغير من مقارها وعناوينها، ويستمر نشاط المعالج على أرض الواقع، كما على الشاشات، كما على الإنترنت، دون رقابة ودون تمحيص أو دون تبرئة إذا كان بالفعل تخلص من كل التهم الموجهة إليه. والغريق يتعلق دائما بقشة، حتى لو كانت العلاج بالوهم. وكم من قشات يتعلق بها الناس رغبة في الخلاص! يعلقون الآمال على سحر البردقوش والعرقسوس، وأسرار الكركمين وأعشاب الهند والسند ولدغات وسم النحل، وهو عالم بالطبع له سحره وخباياه وتأثيره، لكن في إطار القانون وفي إطار منظومات طبية محددة، توازن بين الرجوع للطبيعة والعلم الحديث.

التعليقات