قطر والرباعى.. مصالحة مع السعودية.. أم مع الجميع؟!! - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الإثنين 20 يناير 2020 10:28 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

قطر والرباعى.. مصالحة مع السعودية.. أم مع الجميع؟!!

نشر فى : الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 9:30 م | آخر تحديث : الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 9:30 م

«هزمنا الإمارات وانهزمنا من السعودية، وهذه نتيجة مقبولة وعادلة».

العبارة السابقة قالها محمد بن عبدالرحمن آل ثان وزير الخارجية القطرى أمام منتدى حوار المتوسط الذى انعقد فى روما يوم الجمعة الماضى!!
فما الذى كان يقصده الوزير القطرى بهذه العبارة التى أدخلت الرياضة فى السياسة؟!
يوم الأربعاء الماضى التقت قطر مع السعودية فى الدور قبل النهائى للبطولة الخليجية لكرة القدم، وفازت السعودية بهدف واحد، لتصعد إلى المباراة النهائية أمام البحرين التى حسمت الامر، وفازت بالبطولة للمرة الأولى فى تاريخها.
قبل ذلك بثلاثة أيام كانت قطر ــ بطلة الدورة السابقة ــ قد فازت على الإمارات بأربعة أهداف مقابل هدفين، وأخرجتها من الأدوار الأولى.
عبارة وزير الخارجية القطرى، التى تخلط بدهاء بين الرياضة والسياسة، اعتبرها البعض، تفسيرا، للفهم القطرى للمصالحة مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر.
إعلاميون ودبلوماسيون خليجيون قابلتهم فى الرياض يومى ٢ و٣ ديسمبر الجارى على هامش منتدى الإعلام السعودى الأول، قالوا لى إن القراءة الأولية للعرض القطرى إنهم يريدون المصالحة مع السعودية فقط، وليس مع بقية الرباعى العربى.
تفسير هؤلاء للأمر أن وزير الخارجية القطرى زار الرياض فقط، كما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، وكل تصريحاته اللاحقة، كانت منصبة بالأساس على الحديث عن المصالحة مع السعودية، ولم يأتِ على ذكر البلدان الثلاثة أى مصر والإمارات والبحرين. والنقطة الأهم التى يفسر بها هؤلاء الدبلوماسيون موقفهم هو أى الهدف الاستراتيجى القطرى منذ قطع علاقات الدول الأربعة معه هو فك المقاطعة، السعودية البرية والجوية، التى تسببت فى أضرار اقتصادية فادحة لقطر.
الدوحة تتحسب لنهائيات كأس العالم التى تستضيفها فى 2022، وإذا استمرت المقاطعة، فسيكون التنظيم مرتبكا وصعبا على قطر وعلى ضيوفها، ثم إن غالبية السلع والخدمات البرية التى تدخل قطر تأتى عبر الأراضى السعودية.
تعتقد قطر أيضا أن المصالحة مع السعودية فقط ستعنى إنهاء المقاطعة عمليا فى ظل التوتر الحاد فى علاقات الدوحة مع أبوظبى لأسباب متعددة.
دبلوماسى خليجى يقول إن مجمل ما عرضه القطريون غامض، ويقولون: «نحن نريد المصالحة الآن، وبعدها نناقش كل شىء ترغبونه».
يضيف هذا الدبلوماسى: لا أعتقد أن نية قطر جادة، ودليل ذلك أن وسائل التواصل الاجتماعى المدعومة قطريا، تروج للأمر، وكأنه انتصار لقطر، وليس مبادرة منها للمصالحة.
هم روجوا أن السعودية تخلت عن الإمارات، ولذلك يمكن تفسير الزيارة المفاجئة التى قام بها ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان لأبوظبى قبل أيام، واجتماعه مع الشيخ محمد بن زايد ولى عهد الإمارات، والتقدير أنهما ناقشا الملف بكل تفاصيله.
إعلامى إماراتى قال لى: «لا يلوح فى الأفق أى مؤشرات على تغيير حقيقى فى الموقف القطرى، هم يمارسون نفس اللعبة منذ سنوات طويلة، يقدمون وعودا مستمرة، لكنهم لا ينفذوها، والآن هم يرغبون فى محاولة لتفكيك الموقف الموحد للدول الأربعة، ويتبعون تكتيك محاولة التفاوض مع كل دولة على حدة، وليس كمجموعة، لها مطالب موحدة، صاغتها فى ١٣ مطلبا شهيرا.
فى الرياض أيضا قابلت الإعلامى الكبير عماد الدين أديب، وهو مطلع على تفاصيل كثيرة فى هذا الملف. هو قال لى يوم الثلاثاء، ما كتبه لاحقا فى مقالة بجريدة «الوطن» عدد الجمعة الماضى. وجهة نظر أديب أن قطر لن تكون قادرة على الوفاء بفاتورة المصالحة، وتجاربها السابقة خير دليل على ذلك.
هو طرح مجموعة من التساؤلات إذا قبلتها قطر، فسوف نعرف أنها تغيرت. أهم هذه التساؤلات هى: هل تصنف قطر جماعة الإخوان إرهابية، أو حتى تقطع علاقتها بها فعلا، او على الاقل توقف دعمها المالى والإعلامى والسياسى لها، تقبل بمراقبة حركة الأموال من قطر للجماعة، وهل توقف احتضان قادة وكوادر الجماعة، أو الانفاق على المقمين منهم فى تركيا وأن توقف دعم الإخوان فى سوريا وليبيا والعراق ومصر، وأن تتوقف عن التربص بمصر والإمارات أو الإساءة الدائمة للسعودية، فى العديد من الملفات، وهل والد الأمير تميم، وحمد بن جاسم يوافقان على المصالحة أم يعملان ضدها؟!
تلك أهم الأسئلة المفصلية التى طرحها أديب، وأتمنى من كل قلبى أن تصدق قطر فى حديثها عن المصالحة هذه المرة، لكن للأسف تصريحات وزير خارجيتها محمد بن عبدالرحمن لشبكة «بى بى سى» يوم السبت الماضى، بأنه لا توجد علاقة بين قطر والإخوان أساسا!!!، يجعل الأمر يبدو نوعا من الكوميديا السوداء، وهو امر يحتاج لمتاقشة اكثر تفصيلا!!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي